منتدى الفتيات Index du Forum منتدى الفتيات
منتدى يهتم بشؤون الشباب العرب
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

pour palestine

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    منتدى الفتيات Index du Forum -> المنتديات العامة -> منوعات
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
rida montassir


Hors ligne

Inscrit le: 01 Mar 2009
Messages: 7
Localisation: sale

MessagePosté le: Dim 1 Mar - 21:50 (2009)    Sujet du message: pour palestine Répondre en citant

(ليعذرني قارئ هذه الرسالة على عدم تنظيم الأفكار و سوء التقديم)

تأتي هذه الرسالة ردا جميلا على أغلب النداءات التي تضمنت كلاما يدعونا إلى النصرة في المؤسسة و الشارع.
نستهلها بملاحظة أن جواب أكثر من يطلب منه تعليق على ما يجري في غزة يكون تلقائيا ب: أنصروا إخوانكم في فلسطين.... أين أنتم يا عرب؟ بل حتى: انهضوا يا خونة.
فنتساءل عما وراء الجواب،و ماذا بعد هذا؟
_ما الجديد الذي أتى به كل داع غير تذكيرنا بأن إخواننا يموتون ؟
_ما المثال الذي قدمه ليخرج نفسه عن دائرة الانتقاد ؟
_أليس عربيا من يسأل أين أنتم يا عرب ؟

_هل يحق له حقا التكلم على أنه واع بخطورة الموقف انطلاقا من ردود فعله؟
و الأغرب: _هل يتوقع هذا المتكلم أن يكتفي هو بالتأمل و تخيل المعانات وإطلاعنا على المزيد من المآسي ويبدع في في إبكائنا ويعبر عن حنينه إلى النصر وخيبة أمله من ردود أفعالنا وينتظر منا العمل.
_ماذا قدم المنتقد للصمت من اقتراحات حلول؟
وعموما ما دام كل واحد منهم يدعو إلى النصرة، فلماذا نخاف ؟ أظن أن السؤال بسيط جدا لكن من الصعب الجواب عنه لأن قوله يحمل اعترافا خطيرا أتشرف أن تكون أول شريك لي في البوح به: لقد ابتعدنا كفاية عن المنهج ليكثر القول ويغيب الفعل والعمل.
وكي نكون أقرب إلى محيطنا وواقعنا كتلاميذ:
_كيف يمكن أن يتلاعب هذا المدعي بالمشاعر بهذا الشكل؟ أن لا يتحلى بالشجاعة ولا يشعر بالحزن والتفاعل مع الوقائع !!!!!عند دخوله المؤِسسة تاركا مجلس الضحكات الساخرة الذي شارك فيه وراءه. ويلومنا على الصمت والدراسة
كن في مستوى المتوقع منك كتلميذ تحرك مشاعره ردود فعله، ويضبط عقله المقيد بإيمانه مشاعره.
فلا يظن الصارخ انه غير شيئا، وهو بعد لم يغير ما بنفسه.
لعلنا كنا سنفرح جدا بغضب ايجابي يلبس الفتيات حجابا، و يكسر شوكة الطائشين، ويجعل في نفس الوقت للغضب معنى آخر؛ غضب من النفس يولد انكسارا فيها وسكينة، وقوة حقيقية هي تلك المتمثلة في كف الأيدي عن التخريب، العيون عن النهش و الأفواه عن السب و ال(..).
لنكن أكثر وضوحا ووقاحة: كيف لنفس الشخص الذي يخرج من مقاومته في المؤسسة، مباشرة إلى (..) فتاته عند بابها(المؤسسة).أن يكون من يحملنا مسؤولية ما يحصل.
فتذكر ولا تغب عيناك عن أن من يدعي النضال وهو ابعد ما يكون عنه هو نفسه المتشبه باليهود في لباسه ومعاملاته في رغباته واماله في الحياة السائر على نهجهم و"المحاذي لأخلاقهم" . العاصي الذي ننتظر منه خيرا في تغييره حقيقة لا يعترف بها إلا القليل وهي تفريطنا في الدين وابتغاؤنا النصر من غير محله. فخاطئ هو عنوان سولت لك نفسك أن فيه فرجك.
أهذا هو الرباني الذي نأمل أن يرحمنا الله بدعوته الصالحة ،أم التلميذ الذي تبنى عليه الآمال، أم المجاهد بماله والناصر بإصلاح نفسه؟؟أمن الممكن أن يكون الداعي الذي نثق في دعوته وصدق عبارته؟ ونستجيب لندائه و أمره ؟ونخاف أن يطالنا لسانه ؟
وان لم يكن اقتناعك بكلامي تاما فمتأكد أنه سيتم بعدما تجد أن أفواه التافهين المدعين فهما ستخرس عندما يكف الموت بالتساقط على غزة أو بعد ما تتناسى وسائل الإعلام هذه الكارثة أو ربما حتى بعد أن يمنع على التلاميذ مواصلة قيامهم بهذا النوع من المظاهرات.ستخرس في جلسات القهقهة ، أو عندما يلتقي احدهم فتاة أعجبت بها نفسه، أو وجد لوقته الفارغ تصريفا أكثر نفعا في نظره.
وان كان منك عجب، فلن يكون بقدر عجبك من أمر من يدعي أن التغيير سبيله على يديه، إذا علمنا بالطبع أن غزة كانت محاصرة قبل أن تقصف، ومات سكانها بدون قطرات دم قبل أن تغرق فيه فأين كان حينها هذا الذكي؟ لكل منكم حسب علاقته بتلك الشخصيات ذكورا و إناثا أن يجيب نفسه،ويحلل جوابه، ليستنتج أنه ليس إلا حماسا مؤقتا عكس ما نريد نحن :حضور القضية في الحياة وتدخلها في العلاقات والأفكار. لذا، اعلم كما أقنعت نفسي أن الفرج من عند الله وحده الذي لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
وان كان في كلامنا انتقاد لسلوكات وردود أفعال اغلبهم فإن أهم ما فيه أسف على من عقد أمله عليهم أو ارتاح لأفكار اعتبرها واعية. أدعو هنا خصوصا للتحلي بروح انتقاد الذات و مخالفة من نظن غفلته وان لا نكون تابعين في كل قول أو فعل، والأهم حسب نظري: أن لا نتحرك بنظرات الآخرين وأسماعهم .*


متى كانت حياة الناس المقدسة بهذه القيمة .أن نتركها بأيدي مجموعة منا. المجموعة التي فرضت أفكارها عن طريق فراغ فكرنا وامتلاء وذاكراتنا . لتجعلها (الحياة) سلعة رخيصة تشري بها حريتها في ساعات الدراسة.
كيف أمكن أن يكون الدم –وتأمل جيدا هذه الكلمة في ظل ما تشاهده من مأساة-وسيلة لإثبات ذوات البعض وفرصة للتحرر من قيد العادة والنظام.
أعجب اشد العجب لمن يثق في صدق هذه الدعوات أو (لنكون متفائلين ) في أن هذه هي الطريقة الصحيحة لمواجهة هذه الفاجعة.
وإياك أن تحزن لصمتك في مقابل صراخ هؤلاء. لأن الحزين لا يستطيع الصراخ، كما لا يمكن للغاضب الضعيف أن يسكت. فأنت إذن أحسن ممن عبر بهذه الطريقة وأشد.
ولنحاول جميعا أن يكون حزننا بكاءا في صلواتنا و يكون حياتا لقلوبنا و انتصارا لضمائرنا على رغبات أنفسنا .
هذه النصرة ،و بها يكون النصر على أنفسنا أولا، و بها تحريرها من سلوكات اليهود قبل تحرير الأرض واستردادها منهم .

لا تكن في مستوى ما يتوقع منك هؤلاء إن كانت الكلمات قد حركت عزة نفسك واستقلالية شخصيتك، لا تفعل ما يريدون فقط لأنك الخائف من نعوت تنعت بها، أو المستحيي من كلمة حق.
من تظنه يهتم لرأي الذي ُمزج كلام التأثر والحزن عنده بالسب والشتم، في نفس المكان، ومن خلال نفس الدعوة إلى الوعي والتحرك. كأنه نسي أن أتكر الأصوات صوت الحمير أو أن هناك تلميذا مثلك سيتكلم ويبوح ولن يترك الفرصة له لتشويه صورنا في عيون البعض أو في عيوننا بعد مرور مدة من الزمن.
ظني بنا أنا وأنت وبردود أفعالنا ومواقفنا الحازمة وأفكارنا القوية أحسن من أن أتوقع منك أن تكون تابعا مقلدا لمن تنتقد فعله في حواري معك. وتضحك لضحكه عليك.
فان كان هذا هو ما أتيح له حسب وضعيته للإحساس بالسيطرة وفرض الأفكار فانك من خلال موقعك الذي يعتبر فيه حزم تفكيرك و اجتهادك في دراستك وسائلك الناجعة لإثبات ذاتك، لا تستطيع أن تتنازل عنها لصالحه.ستصير أكثر المتضررين.
أخيرا، أتوقع ألا يذهب بك ظنك للتفكير في أن أسبابا أخرى هي التي دفعتني للكتابة.
أو أن تظن أن النداء موجه لك فقط.لأنني أخاطب نفسي من خلال هذا الكلام قبلك و بلهجة اشد من تلك التي خاطبتك بها.



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


Revenir en haut
MSN
Publicité






MessagePosté le: Dim 1 Mar - 21:50 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
sosokati
Administrateur

Hors ligne

Inscrit le: 14 Juin 2008
Messages: 398
Localisation: bcp
Féminin

MessagePosté le: Dim 8 Mar - 12:44 (2009)    Sujet du message: pour palestine Répondre en citant

Okay

sois comme tu sois, pauvre ou bien roi, la mort ne fait pas le choix.


Revenir en haut
MSN
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 06:59 (2017)    Sujet du message: pour palestine

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    منتدى الفتيات Index du Forum -> المنتديات العامة -> منوعات
Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | Creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001 - 2005 phpBB Group
Theme ACID v. 2.0.18 par HEDONISM
Traduction par : phpBB-fr.com