منتدى الفتيات Index du Forum منتدى الفتيات
منتدى يهتم بشؤون الشباب العرب
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

التواصلات الهرمونية و علاقتها بتحلون الدم

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    منتدى الفتيات Index du Forum -> المقرر المدرسي -> العلوم الطبيعية
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
sosokati
Administrateur

Hors ligne

Inscrit le: 14 Juin 2008
Messages: 398
Localisation: bcp
Féminin

MessagePosté le: Dim 15 Mar - 21:06 (2009)    Sujet du message: التواصلات الهرمونية و علاقتها بتحلون الدم Répondre en citant

بالتوازي مع التواصل العصبي الذي تتبادل الخلايا أثناءه و عن بعد رسائل مستعملة في ذلك شبكة من العصبات و الاتصالات السينابسية، هناك التواصل الهرموني الذي يعتمد على تبادل رسائل تنتشر في الوسط الداخلي. وهذه الرسائل الكيميائية أي الهرمونات أو الافرازات العصبية هي مواد :
- تنتجها خلايا غدية أو عصبية غدية،
- تحرر في الدم الذي يؤمن توزيعها على الخلايا،
الهدف يتحدد في مستوى هذه الأخيرة إجابة فيزيولوجية متكيفة، و خصوصية الاجابة الفزيولوجية، رغم التوزيع الشامل للرسول، مرتبطة بوجود مستقبلات خاصة للرسول الهرموني، على سطح الخلية الهدف أو في سيتوبلازمها. و الافرازات العصبية مراقبة بواسطة العواقب الفزيولوجية التي تحدثها. و بخضوعها للمراقبة المرتجعة تساهم على ثبات الوسط الداخلي أي الإستتباب(هيموستازيا: homéostasie).
و تسمح دراسة تحلون الدم (مقدار الكليكوز في الدم)و تنظيمه بتناول أحد مظاهرالاستتباب:
لنرى بأي آلية ينظم الجسم مقدارالكليكوز في الدم؟
إن قدرة الحفاظ على التوازن الطاقي بين المصادر الغدائية و الانفاق الطاقي هي إحدى الخاصيات الأساسية للكائن الحي، يعتبر الكليكوز المصدر الأساسي للطاقة لأغلب الخلايا . و يتزود الجسم بالكليكوز عن طريق الامتصاص المعوي الذي يلي هضم الأغدية ثم ينتقل إلى الخلايا بواسطة الدم.
هناك طرق مختلفة للكشف عن وجود الكليكوز في الدم من بينها:
نبلل في دم طري شريطا تفاعليا و بعد بضع ثوان نقارن اللون الذي يأخده الشريط بمقياس الملوانية المطبوع على القارورة ، و هكذا نتوصل بواسطة هذا الاختبار إلى نتيجة المعايرة السريعة للكليكوز الموجود في الدم.
تبين أن تحلون الدم أي تركيز الكليكوز في الدم لا يطرأ عليه تغير ملحوظ رغم وجود عدة أسباب يمكن افتراض أنها ستؤدي إلى تغير في هذا التركيز. فمثلا بعد تناول وجبة غدائية وفيرة، لا نلحظ إلا إفراط سكر ضئيل لا يلبث أن ينخفض بين الوجبات حيث أن الخلايا تأخذ الكليكوز باستمرار من الوسط الداخلي،كما أن تركيز الكليكوز في الدم لا يطرأ عليه تغير ملحوظ حتى خلال تمرين عضلي شاق أو بعد صوم طويل ، كل هذه الأحداث تسمح باستخلاص أن تحلون الدم عند شخص عادي يتدبدب حول قيمة متوسطة: إنه توازن ديناميكي. و هذا ما يستوجب :
- توفر الجسم على آلية لتنظيم تركيز الكليكوز في الدم،
- تدخل أعضاء "مثبتة" لتغيرات تحلون الدم.
إن الكمية الضئيلة للكليكوز الموجود في دم شخص (5 غراما) و في اللمف البيفرجي (15 غراما) تتعارض مع استهلاكه غير المتواصل (و في المتوسط 10غراما/لتر إلى 15 غراما/لتر) وبالخصوص مع استعماله المستمر كمادة أثناء عمل الخلايا.و هذا يسمح بالتوقع أن الكليكوز الدموي يجدد باستمرار من مكان للإدخار.
بعد تجارب عدة ، اتضح فعلا أن العضو القادر على حجب غياب وارد غدائي للكليكوز و ذلك بافراز هذه المادة : إنها الكبد، هذه الوظيفة التي تتمثل في انتاج الكليكوز و تحريره في الدورة الدموية هي" الوظيفة الكليكوجينية".
و ينتج الكليكوز المحرر عن مادة تمثل شكله المدخر، إنها اللكليكوجين.
للكبد قدرة مهمة أخرى و هي تركيب الكليكوز خلال صوم لمدة طويلة، عندما تنفد مدخراته من الكليكوجين. في هذه الحالة تتم حلمأة مدخرات الدهون في النسيج الودكي ثم حلمأة النسيج العضلي و تحرر في الدم الأحماض الأمينية و الدهنية و الغليسرول و الحمض اللبني. فتستعمل الكبد هذه الجزيئات لتركيب الكليكوز الذي تحرره في الدم، محافظة هكذا على ثبات تحلون الدم: إنها ظاهرة النيوكليكوجنيز.
عند بعض الأشخاص يكون مقدار السكر الدموي مرتفعا أو منخفضا بصورة غير عادية، لفهم أسباب هذا الشدود في تنظيم تحلون الدم، أنجز الباحثون عدة ملاحظات سريرية و قاموا بتجارب على الحيوانات، و هكطا كشفوا عن الآلية التي تتحكم في تخزين الكليكوز الدموي و تحريره.
البنكرياس يفرز هرمون الأنسلين و الكليكاكون، الأنسلين هو المادة المخفضة لنسبة السكر في الدم ، و الكليكاكون هوالمسؤول عن زيادة نسبة السكر في الدم، للإشارة هناك هرمونات أخرى تقوم بهاته المهام (الهرمونات الدرقية: T3 و T4: تخفض تحلون الدم، الأدرينالين، هرمون النموأو GH أو STH : تزيد تحلون الدم).
تسمح قدرة الحفاظ على توازن الوسط الداخلي بالعيش و بالتكيف مع محيط يفرض تغيرات غير منتظرة مثل العرض و الطلب للأغدية. إن خلايا البنكرياس و الكبد هي التي تحافظ على التوازن الطاقي ، و ذلك بتنظيم استعمال السكريات. و يدخل نشاطها بانسجام في مجموعة من التفاعلات المتوازنة، مما يدل مرة أخرى على الوحدة الوظيفية للجسم.
تحيات


sois comme tu sois, pauvre ou bien roi, la mort ne fait pas le choix.


Revenir en haut
MSN
Publicité






MessagePosté le: Dim 15 Mar - 21:06 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    منتدى الفتيات Index du Forum -> المقرر المدرسي -> العلوم الطبيعية
Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | Creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001 - 2005 phpBB Group
Theme ACID v. 2.0.18 par HEDONISM
Traduction par : phpBB-fr.com